معلومات عامة, علمية, تاريخ, جغرافية, فلسفة, دين ..... أسئلة وأجوبة
الامتحان النظري لاجازة السوق السويدية/الاوربية
علامات المرور السويدية/الاوربية

Al nashr

  • Jr. Member
  • **
  • مشاركة: 283
  • حرية الفكر من اعظم رسالات السماء
سيبقى العراق  جناح الامة العربية وحارس بوابتها الشرقية !!

بقلم :  مهند الحسيني



الى متى ياعراق تبقى تخوض معاركك بالنيابة عن الاخرين  ؟؟!!

الى متى تبقى ياعراق تدفع فواتير الصراعات العربية الوهمية ؟!

الى متى تبقى ياعراق حارسا للبوابات العربية الفاسدة ؟؟!!

الى متى ياعراق .. يزايد عليك المزايدين  ؟؟!!

الى متى ياعراق يمنعون عن ابناءك  سمة الدخول لبلدانهم ... العربية  ؟؟!!


 
عودة العراق لمحيطه العربي
 
على هامش قمة دول عدم الانحياز التي عقدت مؤخرا في شرم الشيخ التقى وزير الخارجية العراقي بنظيره المصري احمد ابو الغيط ، وفي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بينهما اكد الوزير المصري وباشارة متعمدة  الى ان " العراق هو الجناح الشرقي للامة العربية" (!) .

وهذه ليست المرة الاولى التي نسمع بها مثل هذ الكلام من الجانب الرسمي المصري الذي كان يصور دائما بانه صاحب الفضل في اعادة العلاقات العربية مع الحكومة العراقية ،  وطالما سمعنا من جانب المسؤولين المصريين مفردة " عودة العراق للامة العربية " وكان العراق الابن الضال الذي عاد لذويه بعد سنين من العقوق  (!) .
 
والسؤال المطروح امام المصريين خصوصا والعرب عموما : من هو المستفيد الحقيقي من عودة العراق للامة العربية  ؟؟!!

اعتقد  الجواب هو ان العراق منطقيا لايحتاج للعرب بقدر احتياج العرب له باعتباره مركز ثقل لهم في المنطقة لانه كان ومازال الرقم الأصعب في الخارطة (الجيوسياسية ) لمنطقة الشرق الاوسط ، فهو بلد غني بموقعه الجغرافي الاستتراتيجي وغني بموارده الطبيعية والبشرية ولديه الكفاءات العلمية والاقتصادية التي يضاهي بها العالم المتحضر .. اي بمعنى ان العراق سوف لن يستفيد من عودته الى " حضن العرب البائس " إذ ان الدول العربية لا يوجد لديها ما تقدمه للعراق (حكومة وشعبا) وكما هو معلوم لديكم بان فاقد الشئ لايعطيه  .
 

واعود واسال سؤالا اخراً وهو :

هل فعلا ابتعد العراق عن امته العربية والان وبفضل الدور المصري الابوي الحنون عاد الى احضانها نادما او ......... ان العكس هو الصحيح  ؟؟!!


والجواب على هذا السؤال اعتقد ان الواقع العراقي هو من يجيب عنه  لان الواقع الذي لمسناه يقول بان الحكام العرب والشارع العربي هم الذين تركوا العراق بعد سقوط نظام صدام المقبور وتحت ذرائع شتى ،وياليتهم تركوه وانتهى الامر ولكنهم ارسلوا للعراق مجرميهم واراذل قومهم  مدعمة باموال زكاتهم (!) والتي سبقتها فتاوى دهاقنة فقه الذبح من الوريد الى الوريد ومحللي شريعة تفجير الابرياء بدم بارد بحجة طرد قوات الاحتلال من العراق (!)  وبمساندة الماكنة الاعلامية العربية متمثلة بالجزيرة ومثيلاتها من الفضائيات المسمومة الصفراء ..حتى حللوا واستطابوا واستلذوا دمائنا طيلة السنين الماضيات ، وفوق كل هذه الافعال المشينة التي لا يحلها دين او شرع تحملنا وصبرنا على اتهامات الشارع العربي ومسؤوليه للعراقيين بزعم انهم  عملاء للاحتلال الاميركي  وباننا خونة واحفاد ابن العلقمي وغيره من الكلام السمج ، وبالفعل نجحت المنظومة الجماهرية والحكومية العربية  (ولو لحين) بعد ان قام خبثائهم ولئامهم بمساعدة بقايا نظام البعث باشعال فتيل الفتنة الطائفية في عموم العراق حتى اصبحنا نشم رائحة الموت في عاصمتنا الحبيبة بغداد ، ولكن بفضل نجاحات حكومة دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي ووعي ابناء شعبنا وصفاء سرائرهم وقانا الله شر هذه الفتنة العربية  وطويت هذه الايام السوداء بغير رجعة .. متمنين ان لا تفتح مثل هذه الفتنة  في اي بلد من بلدانهم لان من ذاق مرارة هذا المرض لا يتمناه حتى لعدوه  .

العراق الجناح الشرقي للامة العربية 

عودا الى كلمة الوزير المصري ابو الغيط  في مؤتمره الصحفي مع السيد زيباري والذي بشر بها  العرب بعودة الابن الضال للحضيرة العربية (!)، وشخصيا وكمواطن عراقي ارى ان تصريح ابو الغيط ينم عن خبث ولؤم لان قوله "  العراق هو  الجناح الشرقي للامة العربية "  اراد به توجيه  انتباه ايران الى ان العراق (منا وعلينا) وبانه داخل منظومتنا السياسية اعداءنا اعداءه (!) ، واعتقدها طريقة يائسة  لدفع العراق بشكل او باخر  ضد ايران واشعال الفتنة بينها وبين العراق .. والحمد لله ان لدينا وزير خارجية يدرك اصول اللعبة السياسة ويقرا مابين الاسطر والكلمات ،ورد بشكل دبلوماسي  طمئن فيه العالم وبما معناه ان  حروب العراق صفحة قد طويت من اجنداتنا .

واعتقد  ان النظام السياسي العربي لم يفهم طبيعة التحول السياسي الذي مر به العراق ولم يستوعبه  ، فهم لايزالون  يعتقدون بان معنى ان يكون العراق هو جزء من الامة العربية هو معناه ان يكون حارسهم والمحارب دونهم ودون اراضيهم المغتصبة بفعل رعونتهم وخبثهم وسوء تقديرهم ،متناسين بان العراق هو من دفع ويدفع ثمن هذه المسميات من خلال حروبه التي خاضها تحت شعار " العراق حارس بوابة الامة الشرقية " و " والذائد عن وحدة وتراث الامة العربية " وغيرها من الشعارات  القومية البائسة، ولو كان العرب فعلا يؤمنون بهذه الشعارات التي يرفعوها  لما كان العراق  محط لتسلل الارهابيين والقتلة وكل هذا الاهمال من طرفهم ، ولما أصبح  العراق فريسة للنظام العربي الحاكم وشارعه الاهوج واعلامه الكاذب  ، فكما هومعلوم بان الكثير من الدول الاقليمية كانت لديها مصالح في العراق في ظل النظام البائد، فكل الدول العربية كانت تعتاش على دمائنا ومالنا ونفطنا وعلى حسابنا نحن العراقيين ، وبعد التغييرالذي حصل 9/4/2003 تحول العراق الى مسرح لتنفيذ الاجندات الاقليمية والاجنبية الخبيثة لاسيما وان حدوده قد فتحت على مصراعيها .

والمصيبة الاعظم هي ان الدول العربية بقت لحد الان تتعامل مع العراق بنفس  المفردات التي كان يطلقها صدام حسين فهم يعتقدون ان العراق لازال مُـجند لخدمة مصالح الامة العربية ومشاريعها الوهمية ، وهو المسؤول عن تطبيق شعارتها وحروبها العبثية، لانه بالنسبة لهم التابع الاعمى للنظام السياسي العربي وان غُـلبت مصالح العرب على مصالح الشعب العراقي ، وهذا خطا فادح واراه السبب الرئيسي في سوء الفهم العربي لواقع عراق  مابعد صدام ،  فالنظام العراقي الان  له فلسفة وسياسة مستقلة وله رؤية جديدة ازاء جيرانه وعلاقته الخارجية سواء مع ايران او مع اميركا او حتى مع الجني الازرق  ان كانت للشعب العراقي مصلحة بذلك، وهو بذلك غير معني بالمشاكل المصرية -  الايرانية أوالسعودية - الايرانية  ومن له مشكلة مع اي دولة فليحلها بنفسه بدون حشر العراق في مشاكلهم .

كما ارى بانه ليس بالضرورة ان يكون الدعم للعراق مشروطا بوقوف العراق بالضد من اي طرف اقليمي او حتى دولي كما كان المقبور يعادي كل من تعاديه جماهير ( الحلم العربي) وبدون ادنى تفكير بالمصلحة الوطنية وبمصلحة العراقيين..

وانا هنا انصح العرب حكومات وجماهير بان تكون علاقتهم مع العراق مبنية على حسن النية وحسن الجوار وبان يتركوا تمسكهم بمقولات وشعارات عفى عليها الزمن لانها بالنسبة للعراقيين اصبحت مجرد  شعارات تخلو من مضامينها ، والعلاقات الدولية الان اصبحت تـُعقد  على اساس المصلحة المتبادلة لا على اساس المصلحة من طرف واحد ،والاهم من ذلك ان العراق ليس جزء من كل لانه  يحمل مسمى  اكبر وهو :

" الامة العراقية الخالدة "

بقلم : مهند الحسيني

24-07-09


Muhannadalhusynni710@gmail.com


 

مواضيع ذات صلة (25)
مهند الحسيني تنويه عن الرأي ....... والرأي الاخر !! 25 أيار, 2009, 16:46:39
مهند الحسيني: الشيخ باراك أوباما .. الواعظ !! 05 حزيران, 2009, 07:42:48
ردا على مقالة العميل مهند الحسيني: احذية الحمقى... دليل انتصار الديمقراطيه في 02 كانون الثاني, 2009, 08:41:05
كادري قناتي "العربية" و"العربية الحدث" في العراق يقدمون استقالاتهم احتجاجاً على سياستهما 15 حزيران, 2014, 07:00:51
سيرة صحابي(أمين الامة ابو عبيدة الجراح رضي الله عنه) 10 أيلول, 2009, 06:52:12
قصة حب بين لاجئة عراقية وحارس حدود في مقدونيا 09 كانون الثاني, 2017, 13:07:40
مدرس وحارس أمن "يغتصبان" تلميذة هندية في السادسة من عمرها 17 تـمـوز, 2014, 19:01:33
خنق الغوطة الشرقية عبر ضواحي دمشق الشرقية 17 آذار, 2017, 04:09:52
تشابي: إرث غوارديولا سيبقى في بايرن 29 آذار, 2016, 16:02:17
هل يرحل بشار الأسد أم سيبقى؟ 01 نيسـان, 2016, 07:04:00
قادر ميري سيبقى على الأرجح في السويد 16 نيسـان, 2014, 19:05:43
هل سيبقى ساوثغيت مدربا دائما لإنجلترا؟ 16 تشرين الثاني, 2016, 19:03:11
#مهند_مات ..مغردون ينعون مهند إيهاب 05 تشرين الأول, 2016, 13:03:15
الخطيب يعاني بسجون مصر ويخشى مصير مهند 23 آذار, 2017, 01:04:11
مهند إيهاب.. أحدث ضحايا الإهمال بسجون مصر 05 تشرين الأول, 2016, 01:04:43
شعر شعبي.. رسالة على جناح النواب 03 تشرين الثاني, 2008, 18:41:09
#مهند_مات ..مغردون ينعون الناشط المصري مهند إيهاب 04 تشرين الأول, 2016, 19:03:37
افتتاح "جناح للمخدرات" بمستشفى في باريس 12 تشرين الأول, 2016, 19:04:17
جناح خاص لكبار الشخصيات بسجن إسرائيلي 03 آب, 2015, 19:01:40
السودان وإثيوبيا والتحليق على جناح الكونفدرالية 03 شباط, 2014, 17:47:06
حالة تأهب بالهند بعد الإعلان عن جناح للقاعدة 04 أيلول, 2014, 07:00:54
الداخلية المصرية: الكشف عن "جناح عسكري" للإخوان المسلمين 10 شباط, 2014, 01:01:48
اكتشاف جناح برونزي "نادر" من العصر الروماني في بريطانيا 06 حزيران, 2016, 13:01:03
الغش يطيح بقائد جناح صواريخ نووية أميركي 28 آذار, 2014, 04:01:12
علي الحسيني في صالة العمليات 20 تشرين الثاني, 2007, 08:04:24
زعيم كوريا الشمالية يرد على تهديد ترامب ويصفه بـ"المختل عقليا"
وفاة ليليان بيتنكور أغنى امرأة في العالم وريثة إمبراطورية لوريال العالمية للتجميل
احتجاز بريطاني في دبي بعد استخدامه "إشارة بذيئة" في الشارع
طالبة هندية "اغتصبها أستاذان" في حالة حرجة بعد الإجهاض
علماء بريطانيون يعدلون الحمض النووي لأجنة بشرية
فيسبوك تستعين بمراجعين بشريين لمنع إعلانات "كراهية اليهود"
إيما ستون بدأت العلاج من القلق في سن السابعة
تشيلسي يتوصل إلى اتفاق لبيع مهاجمه كوستا إلى اتليتيكو مدريد
التايمز: "جهاديون يفرون إلى انستغرام بعد حملة تطهير ضدهم في فيسبوك"
في الصحف العربية: خطاب ترامب إعلان حرب على عقائد سياسية ودينية
لماذا تعارض إيران استفتاء كردستان العراق؟
هل يستهدف قانون المعلوماتية الجديد الحريات بالسودان؟
كيف وصلت آثار مصر لمتحف اللوفر بأبو ظبي؟
باحث: أتراك ألمانيا لن يتأثروا كثيرا بخلافات البلدين
"جب الذيب".. مدرسة تجسد مقاومة الاحتلال
النزاعات العشائرية تؤثر على إنتاج النفط بالبصرة
غضب من تصريح #الحجري_النساء_بربع_عقل
"الأورومتوسطي" ينتقد السجل الحقوقي للسعودية والإمارات ومصر
منظمة "بان أميركا" تدافع عن حقوق الإعلام بقطر
الحويجة.. مدينة عراقية بقبضة تنظيم الدولة
القوات العراقية تسيطر على بعض القرى في تقدمها نحو الحويجة
حكومة سريلانكا تعترف بوجود "مزارع" لبيع الأطفال الرضع لعائلات في أوروبا
مشروع قانون يتوسع في حالات سحب الجنسية المصرية
مانشستر يونايتد يحقق عائدات قياسية هذا العام
كيف يساعدنا الذكاء الاصطناعي في مكافحة الأمراض والتصدي للعنف؟
فيلم صيني يحصد أبرز جوائز مهرجان الأردن للأفلام
مؤتمر دولي بالمغرب عن رهان اللغات بأفريقيا
معرض كتارا للصيد والصقور.. تراث وثقافة
أوبك تبحث تمديد اتفاق خفض الإنتاج
فيتش تتوقع اتساع نطاق تعويم الدرهم المغربي
بورصة قطر تواصل رحلة الصعود والأسعار مغرية
#جميل_حسن يكشف وجهه الحقيقي
#كلمة_تميم_المجد_في_الأمم.. مصدر فخر للقطريين
الحكم على منكر للمحرقة بزيارة معتقلات الموت سنويا
كم كسب برشلونة من إصابة ديمبلي؟
ميانمار قلقة بشأن النزوح من إقليم راخين
لماذا أغضب إعلان لـواقٍ ذكري الشارع الهندي؟
لماذا يصعب علينا هش الذبابة؟
كيف يبدو مطار دير الزور العسكري بعد فك الحصار عنه؟
شركة ناشئة تعتزم اطلاق صاروخ إلى الفضاء اسبوعيا