Al nashr

  • Jr. Member
  • **
  • مشاركة: 283
  • حرية الفكر من اعظم رسالات السماء
نجوى عبد الله وجماليات الشعر

وجدان عبد العزيز

تجولت في حقل الملامح ، قرب حديقة مترعة بالشمس ، لم أغض النظر بل تمعنت جيدا بوجهها الدائري ، حاولت أن افشي أسراري لكن خجلها وحزنها المبدع حال دون ذلك ، فأخذتني إلى الأعماق التساؤلات ولا أدري أني في غرفتي الضيقة أتنسم عطر كلماتها المبثوثة على ورقة قبالتي ... كانت أخيلة ، شلالات أنهمرت أمامي ،
طقوس الأستحضار ، نوافذ الرؤية ، جماليات الحرف ، عناق الجمل ، أراجيز الشعر الراقصة في خصر  الكلمات .
اصبحت لاشك هي البحث عن مخفيات امرأة أسميتها عذراء الشعر ثم سرعان ما أصابني التردد ..
 أن أكون منغمساَ في بحر الكلمات أم أرسو على شواطئ المعنى ، هكذا حتى دلفت بين ظلال المعنى بتوسل وتزلف ، فكانت الشاعرة نجوى عبدالله ، هذا السكن المسحور عند منطقة الشعر تعانق الأفق من بعيد على أوراقي ، حتى أني مكثت منشدا يحاصرني السفر بين الملامح الجذابة وجماليات منطقة الشعر ، أفترض الدخول الى أحداهما وعينيّ على الأخرى أمزج حزن الملامح بفرح الحدائق ، غير أن إبتسامات الشعر لحاملتها الشاعرة نفسها قد ترضي الفضول للدخول الى عوالمها كون الشعر هو بحث دائم عن معاني الجمال في الحياة ، فهو أعادة تركيب لوحدات الذات الراحلة بعيدا في هذا ...
وأيضا كونه تلوين وتخفي واستعاضة تقول :
       
                    ( أسمع وقع خطواتك
                     داخل جسدي
                      ...............
                     متى تصلني ؟
                     كي أطلقك بشعاع الظل )


فهو داخل جسدها ثم تثير تساؤل (( متى تصلني ؟ )) . هناك ابتعاد وأقتراب أي تناقض يثير التوتر والشد ثم تخفف هذا التوتر بكلمات شفافة تدل على شاعرية صادقة تقول  :

                           ( لاتخش يا ابتِ
                            على ولدي
                            أنه يغني في الأعماق ))


نرى الشاعرة هنا تمتطي صهوات البحث برحلات واحدة تلو الأخرى  متجهة نحو طيف اللقاء بنقطة غير محددة في خارطة السفر ونقاطها المختلفة هي الأنوثة بجمالها الساحر ، الأمومة بحنانها ، الطفولة ببراءتها ، الوطن بأعماق الغربة ، ثم الأعماق التي تصدح بأستمرارية السفر نحو أنخذال ما هو قبيح بملامح الجمال تقول :

                         ( عندما أستيقظ
                           وجد نفسه ميتا )

لأن                   ( الأراجبح تشتاق
                            أحيانــــــــــا
                          الى هواء ساكن )


كي تضئ الشاعرة المسافة المظلمة بين افتراض اللقاء والتحليق في سموات السفر المفعمة بحيوية الحركة بمقابل السكون  / الحياة بمقابل الموت
النهاية شبه المجهولة تقول :

                     ( مازال واقفا في الحزن
                       يفتش عن ارجوحة رأسه )


فهي تعيش هنا أجواء ظاهرة للعيان  ... بيد أنها سرعان ما تصاب بهلوسة لا واعية تهرب من نفسها بمفارقات لغوية خالقة لا شك متعة جمالية ثم تفضي أجوبة شبه مقنعة قد ترضي ذات الشاعرة في وعي اللحظة تقول :

                           ( نحن معا
                            سفينة وميناء
                           التلة ستبقى شامخة 
                           بأقدامك
                           وصاحبة الفستان الأزرق
                           تبصرنا بصمت الأشتياق
                          سنلتقي نحن الثلاثة
                           كما كنا
                            سماء ونجم وغيمة متمردة .. )


وهنا زحفت الشاعرة كلية بعملية اشتراك وإشراك أي أهتمام بأرهاصات الآخر وهي تستبدل بالأستعاضة التي تظهر أنها باقية في بودقة الذات الباحثة
   
                           ( على حافة قلبي
                            رمت نفسها
                           تحتضر ...
                           وعلى حافة قلب .. سألت
                           لماذا .. أنا .. أنا .. )


حتى تؤكد  من خلال هذا القلق أن غاية بحثها هو صيرورة الجمال بالدخول الى أعماق الذات

                                  ( على حافة نظرة
                                   التفتت ..
                                  صار العالم الجميل
                                    وراءها .. )

أي أنها دخلت المساحة ، حتى الحب هذه العاطفة الجميلة الصادقة ليس لها مكان سوى أنها [ قصيدة أثرية ] تسندها بمتوالية أتساقا مع قولها :

                                ( كلما ..............
                                 كلما ............... )
الجواب
                               ( لأنك أنت .. لأني أنا
                                حتما نكون معا .. )


افتراض ثم دلائل حتى الوصول الا نتيجة هي التوحد بعد بحث مضني في زمن مظلم لولا اضاءات الجمال في مساحات الشعر التي تؤدي بالوصول الى حقيقة ما تقول الشاعرة :

                        ( لاعبني
                         كيفما
                        تريد
                        بأسماء الأطفال
                        وكبرياء الشعراء
                        لكن لا تلاعبني
                       بالثلج .. )


هكذا ترفض المواقف المتقلبة لأنها في حالة أستغراق للتوحد في المواقف   
         
                        ( أسجنك
                         وراء قضباني
                         لأحميك
                         من عاصفتي .. )


اذن ليس هناك فجوات في موقفها سوى هواجس الثانئية الموجودة افتراضا
التي اشرت لها سابقا والا فأن الواقع الحقيقي هو هذا التوحد (( حتما نكون معا )) هذه اللوحات الجمالية تؤكد بلا أدنى شك سعي الأنسان نحو اكتمال الحقيقة المثالية وهذا ما تؤكده الشاعرة بطريقة خطوات الأفتراض كون مركبها  الشعر هذا العالم السحري الغير قار ..

والشاعرة بانهماك ترسم لوحتها وبانهماك  تحملها ملامح البحث ثم سرعان ماتتوجه الى ضفة المغادرة وهي على علم بالأشارات المضيئة التي قد تلفت الآخر أو لا تثير اهتمامه ولكن الشاعرة تقف في خطواتها على الحياد .

/  قصائد : إمرأة الرشيد تحتضر ،اعماق ، مجيء اخر ، الى ابي هذه المرة ، الشرفة النائمة ، ثلج ، الموصد
               
 الشطرة      أواخر 2008

 

مواضيع ذات صلة (25)
وجدان عبد العزيز..(أحزان في زمن العولمة) 12 نيسـان, 2009, 19:09:01
وجدان عبد العزيز...المعاق في دستور العراق 12 نيسـان, 2009, 19:11:39
وجدان عبد العزيز..إسلام شمس الدين...ملاذ أفكاره قصيدته 14 نيسـان, 2009, 21:19:23
الملك عبد الله بن عبد العزيز.. مهندس الإصلاح 23 كانون الثاني, 2015, 01:00:51
وفاة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز 23 كانون الثاني, 2015, 04:01:03
نبذة عن الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز 23 كانون الثاني, 2015, 07:00:25
هلج وين يا نجوى 08 حزيران, 2011, 10:22:40
السيدة المحترمة نجوى 05 تشرين الأول, 2009, 20:27:09
نجوى بركات.. سر واحد بين لغتين 23 حزيران, 2015, 13:01:20
الله اكبر الله اكبر العراق امانه باعناقكم اخوان ادعوا الله ان لايفرقنا ياالله 04 تـمـوز, 2011, 01:09:51
محمد عبد العزيز 15 تشرين الثاني, 2015, 19:00:23
هذا هو ردَّي مهداة الى العزيز فري مان 11 شباط, 2008, 17:06:27
رسالة من شعب العراق الى (رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم) 14 أيار, 2008, 20:35:35
أشخاص تحدوا الله عز وجل .. خذوا العبرة من مصيرهم.. سبحان الله يمهل ولا يهمل 27 تشرين الأول, 2008, 07:31:22
حسن نصر الله : مقاتلو حزب الله مستعدون للانتشار في كل أنحاء سوريا لدعم بشار الأسد 25 أيار, 2015, 01:04:23
رامي الحمد الله: إسرائيل وافقت على تحويل عائدات الضرائب لرام الله 18 نيسـان, 2015, 13:01:25
حسن نصر الله: مقاتلو حزب الله مستعدون للانتشار في كل أنحاء سوريا لدعم بشار الأسد 25 أيار, 2015, 07:01:31
عن أفق الصراع في الصحراء بعد رحيل عبد العزيز 16 حزيران, 2016, 19:02:24
ملك السعودية يعفي عبد العزيز بن فهد من منصبه 25 نيسـان, 2014, 13:01:23
بلا قيود: الدكتورعبد العزيز العويشق 21 تـمـوز, 2016, 13:02:34
مبادرات دعم ولد عبد العزيز.. تنافس في الولاء 18 حزيران, 2014, 19:00:49
قصيدة في الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم 25 نيسـان, 2008, 21:37:16
رام الله.. الحمد الله يتلقى دعوة لزيارة واشنطن 30 أيار, 2014, 07:01:10
محاولة اغتيال المرشح الرئاسي في أفغانستان عبد الله عبد الله 07 حزيران, 2014, 01:05:00
انتخابات أفغانستان: عبد الله عبد الله متقدم في نتائج التصويت 13 نيسـان, 2014, 16:00:52
السلطات المصرية تمنع دخول الصحفي السوداني الطاهر ساتي وتعيده إلى بلاده
مقتل سبعة جنود يمنيين في انفجار في عدن جنوبي البلاد
عائلة المقرحي تقدم طلبا لاستئناف حكم إدانته في تفجير لوكربي
مضيف طائرة أمريكية يعتدي على سيدة برفقة رضيعها
ما قصة الشاب الثري الذي أغضب المغاربة على فيسبوك؟
كيف أصبح شكل المصرية الأسمن في العالم؟
السعودية: إقالات وتعيينات ومكافآت وإحالة وزير إلى التحقيق
بيونغ يانغ تعتقل مواطنا أمريكيا أثناء مغادرته كوريا الشمالية
انتخابات فرنسا: ما خيارات العرب والمسلمين بعد الجولة الأولى؟
شادي الشرفا.. أسير فلسطيني يضرب للمرة الخامسة
الاحتلال يصادر أرضا في قلب القدس
"ناطوري كارتا".. يهود لا يعترفون بإسرائيل
ميسي ورونالدو.. صراع الأرقام قبل الكلاسيكو
زيدان وإنريكي.. منافسة شرسة بكلاسيكو الأرض
آبل توظف خبيري أقمار صناعية لمشروع غامض
شراكة إستراتيجية بين غوغل وشبكة الجزيرة الإعلامية
اللغة الآيسلندية مهددة لأن الروبوتات لا تستوعبها
جبهة القوى الاشتراكية.. حزب جزائري يعارض النظام
نادي برشلونة.. سحر "التيكي تاكا"
حزب استقلال المملكة المتحدة يتعهد بحظر النقاب
"حوار الطبول من أجل السلام".. مهرجان يجوب القاهرة
"أسمن امرأة في العالم" تفقد نصف وزنه
كيف يعمل النظام الانتخابي الفرنسي ؟
وفاة الممثلة الأمريكية إرين موران عن 56 عاما
تشيلسي يتأهل لنهائي كأس الاتحاد الانجليزي
#إدمان_السوشيال : مواقع التواصل الاجتماعي و الإدمان عليها
حول العالم في أسبوع
الأعمال الفائزة في مسابقة سوني العالمية للتصوير لعام 2017
بالصور: الانتخابات الرئاسية في فرنسا
حصيلة مئة يوم من حكم ترمب لأميركا
تفشي الشعبوية بأوروبا ينذر بتحولات مجتمعية
أدوية وأموال وخرائط لمحاربة التراخوما المسببة للعمى
حملة في قطر للتوعية بسرطانات الرأس والعنق
وضع الجرجير بالثلاجة أسبوعا يحسن مقاومته للسرطان
وقفة ببرلين تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين المضربين
البابا: بعض مراكز إيواء اللاجئين "معسكرات اعتقال"
ميزان التجارة الجزائري يتحسن بالربع الأول
صندوق النقد يسقط "الحمائية" من بيانه الختامي
الكتاب.. خير جليس في يومه العالمي
تظاهرات حول العالم تنديدا بـ "اعتداء السياسيين" على العلم