Al nashr

  • Jr. Member
  • **
  • مشاركة: 283
  • حرية الفكر من اعظم رسالات السماء
نجوى عبد الله وجماليات الشعر

وجدان عبد العزيز

تجولت في حقل الملامح ، قرب حديقة مترعة بالشمس ، لم أغض النظر بل تمعنت جيدا بوجهها الدائري ، حاولت أن افشي أسراري لكن خجلها وحزنها المبدع حال دون ذلك ، فأخذتني إلى الأعماق التساؤلات ولا أدري أني في غرفتي الضيقة أتنسم عطر كلماتها المبثوثة على ورقة قبالتي ... كانت أخيلة ، شلالات أنهمرت أمامي ،
طقوس الأستحضار ، نوافذ الرؤية ، جماليات الحرف ، عناق الجمل ، أراجيز الشعر الراقصة في خصر  الكلمات .
اصبحت لاشك هي البحث عن مخفيات امرأة أسميتها عذراء الشعر ثم سرعان ما أصابني التردد ..
 أن أكون منغمساَ في بحر الكلمات أم أرسو على شواطئ المعنى ، هكذا حتى دلفت بين ظلال المعنى بتوسل وتزلف ، فكانت الشاعرة نجوى عبدالله ، هذا السكن المسحور عند منطقة الشعر تعانق الأفق من بعيد على أوراقي ، حتى أني مكثت منشدا يحاصرني السفر بين الملامح الجذابة وجماليات منطقة الشعر ، أفترض الدخول الى أحداهما وعينيّ على الأخرى أمزج حزن الملامح بفرح الحدائق ، غير أن إبتسامات الشعر لحاملتها الشاعرة نفسها قد ترضي الفضول للدخول الى عوالمها كون الشعر هو بحث دائم عن معاني الجمال في الحياة ، فهو أعادة تركيب لوحدات الذات الراحلة بعيدا في هذا ...
وأيضا كونه تلوين وتخفي واستعاضة تقول :
       
                    ( أسمع وقع خطواتك
                     داخل جسدي
                      ...............
                     متى تصلني ؟
                     كي أطلقك بشعاع الظل )


فهو داخل جسدها ثم تثير تساؤل (( متى تصلني ؟ )) . هناك ابتعاد وأقتراب أي تناقض يثير التوتر والشد ثم تخفف هذا التوتر بكلمات شفافة تدل على شاعرية صادقة تقول  :

                           ( لاتخش يا ابتِ
                            على ولدي
                            أنه يغني في الأعماق ))


نرى الشاعرة هنا تمتطي صهوات البحث برحلات واحدة تلو الأخرى  متجهة نحو طيف اللقاء بنقطة غير محددة في خارطة السفر ونقاطها المختلفة هي الأنوثة بجمالها الساحر ، الأمومة بحنانها ، الطفولة ببراءتها ، الوطن بأعماق الغربة ، ثم الأعماق التي تصدح بأستمرارية السفر نحو أنخذال ما هو قبيح بملامح الجمال تقول :

                         ( عندما أستيقظ
                           وجد نفسه ميتا )

لأن                   ( الأراجبح تشتاق
                            أحيانــــــــــا
                          الى هواء ساكن )


كي تضئ الشاعرة المسافة المظلمة بين افتراض اللقاء والتحليق في سموات السفر المفعمة بحيوية الحركة بمقابل السكون  / الحياة بمقابل الموت
النهاية شبه المجهولة تقول :

                     ( مازال واقفا في الحزن
                       يفتش عن ارجوحة رأسه )


فهي تعيش هنا أجواء ظاهرة للعيان  ... بيد أنها سرعان ما تصاب بهلوسة لا واعية تهرب من نفسها بمفارقات لغوية خالقة لا شك متعة جمالية ثم تفضي أجوبة شبه مقنعة قد ترضي ذات الشاعرة في وعي اللحظة تقول :

                           ( نحن معا
                            سفينة وميناء
                           التلة ستبقى شامخة 
                           بأقدامك
                           وصاحبة الفستان الأزرق
                           تبصرنا بصمت الأشتياق
                          سنلتقي نحن الثلاثة
                           كما كنا
                            سماء ونجم وغيمة متمردة .. )


وهنا زحفت الشاعرة كلية بعملية اشتراك وإشراك أي أهتمام بأرهاصات الآخر وهي تستبدل بالأستعاضة التي تظهر أنها باقية في بودقة الذات الباحثة
   
                           ( على حافة قلبي
                            رمت نفسها
                           تحتضر ...
                           وعلى حافة قلب .. سألت
                           لماذا .. أنا .. أنا .. )


حتى تؤكد  من خلال هذا القلق أن غاية بحثها هو صيرورة الجمال بالدخول الى أعماق الذات

                                  ( على حافة نظرة
                                   التفتت ..
                                  صار العالم الجميل
                                    وراءها .. )

أي أنها دخلت المساحة ، حتى الحب هذه العاطفة الجميلة الصادقة ليس لها مكان سوى أنها [ قصيدة أثرية ] تسندها بمتوالية أتساقا مع قولها :

                                ( كلما ..............
                                 كلما ............... )
الجواب
                               ( لأنك أنت .. لأني أنا
                                حتما نكون معا .. )


افتراض ثم دلائل حتى الوصول الا نتيجة هي التوحد بعد بحث مضني في زمن مظلم لولا اضاءات الجمال في مساحات الشعر التي تؤدي بالوصول الى حقيقة ما تقول الشاعرة :

                        ( لاعبني
                         كيفما
                        تريد
                        بأسماء الأطفال
                        وكبرياء الشعراء
                        لكن لا تلاعبني
                       بالثلج .. )


هكذا ترفض المواقف المتقلبة لأنها في حالة أستغراق للتوحد في المواقف   
         
                        ( أسجنك
                         وراء قضباني
                         لأحميك
                         من عاصفتي .. )


اذن ليس هناك فجوات في موقفها سوى هواجس الثانئية الموجودة افتراضا
التي اشرت لها سابقا والا فأن الواقع الحقيقي هو هذا التوحد (( حتما نكون معا )) هذه اللوحات الجمالية تؤكد بلا أدنى شك سعي الأنسان نحو اكتمال الحقيقة المثالية وهذا ما تؤكده الشاعرة بطريقة خطوات الأفتراض كون مركبها  الشعر هذا العالم السحري الغير قار ..

والشاعرة بانهماك ترسم لوحتها وبانهماك  تحملها ملامح البحث ثم سرعان ماتتوجه الى ضفة المغادرة وهي على علم بالأشارات المضيئة التي قد تلفت الآخر أو لا تثير اهتمامه ولكن الشاعرة تقف في خطواتها على الحياد .

/  قصائد : إمرأة الرشيد تحتضر ،اعماق ، مجيء اخر ، الى ابي هذه المرة ، الشرفة النائمة ، ثلج ، الموصد
               
 الشطرة      أواخر 2008

 

مواضيع ذات صلة (25)
وجدان عبد العزيز..(أحزان في زمن العولمة) 12 نيسـان, 2009, 19:09:01
وجدان عبد العزيز...المعاق في دستور العراق 12 نيسـان, 2009, 19:11:39
وجدان عبد العزيز..إسلام شمس الدين...ملاذ أفكاره قصيدته 14 نيسـان, 2009, 21:19:23
الملك عبد الله بن عبد العزيز.. مهندس الإصلاح 23 كانون الثاني, 2015, 01:00:51
نبذة عن الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز 23 كانون الثاني, 2015, 07:00:25
وفاة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز 23 كانون الثاني, 2015, 04:01:03
هلج وين يا نجوى 08 حزيران, 2011, 10:22:40
السيدة المحترمة نجوى 05 تشرين الأول, 2009, 20:27:09
نجوى بركات.. سر واحد بين لغتين 23 حزيران, 2015, 13:01:20
الله اكبر الله اكبر العراق امانه باعناقكم اخوان ادعوا الله ان لايفرقنا ياالله 04 تـمـوز, 2011, 01:09:51
محمد عبد العزيز 15 تشرين الثاني, 2015, 19:00:23
هذا هو ردَّي مهداة الى العزيز فري مان 11 شباط, 2008, 17:06:27
رسالة من شعب العراق الى (رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم) 14 أيار, 2008, 20:35:35
ملك السعودية يعفي عبد العزيز بن فهد من منصبه 25 نيسـان, 2014, 13:01:23
مبادرات دعم ولد عبد العزيز.. تنافس في الولاء 18 حزيران, 2014, 19:00:49
عن أفق الصراع في الصحراء بعد رحيل عبد العزيز 16 حزيران, 2016, 19:02:24
بلا قيود: الدكتورعبد العزيز العويشق 21 تـمـوز, 2016, 13:02:34
حسن نصر الله : مقاتلو حزب الله مستعدون للانتشار في كل أنحاء سوريا لدعم بشار الأسد 25 أيار, 2015, 01:04:23
حسن نصر الله: مقاتلو حزب الله مستعدون للانتشار في كل أنحاء سوريا لدعم بشار الأسد 25 أيار, 2015, 07:01:31
أشخاص تحدوا الله عز وجل .. خذوا العبرة من مصيرهم.. سبحان الله يمهل ولا يهمل 27 تشرين الأول, 2008, 07:31:22
رامي الحمد الله: إسرائيل وافقت على تحويل عائدات الضرائب لرام الله 18 نيسـان, 2015, 13:01:25
انتخابات أفغانستان: عبد الله عبد الله متقدم في نتائج التصويت 13 نيسـان, 2014, 16:00:52
محاولة اغتيال المرشح الرئاسي في أفغانستان عبد الله عبد الله 07 حزيران, 2014, 01:05:00
قصيدة في الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم 25 نيسـان, 2008, 21:37:16
رام الله.. الحمد الله يتلقى دعوة لزيارة واشنطن 30 أيار, 2014, 07:01:10
مصر تحجب مواقع إلكترونية إخبارية "لدعمها الإرهاب"
تليرسون : ترامب سيكون قاسيا على دول حلف الأطلسي بشأن حماية الأمن المشترك
إعادة محاكمة الناشط السياسي المصري أحمد دومة بعد إلغاء حكم بحبسه
عبد المجيد تبون يتسلم رسميا مهام رئاسة الوزراء في الجزائر
هل تندثر صناعة السجاد اليدوي السوري؟
"الحرب تستعر" ضد الفساد في تونس
توم كروز يؤكد إصدار جزء ثان من فيلم "توب غان"
لماذا تفجرت الخلافات بين قطر وبعض الدول الخليجية الآن؟
حياة الممثل الراحل سير روجر مور
علاقة هجوم مانشستر بالجهاد في ليبيا
هواوي تنافس آبل ومايكروسوفت بحواسيب جديدة
لعبة كرة القدم "بِس 2017" تأتي لأندرويد وآيفون
لماذا تنقرض الحيوانات؟
القاهرة تفرج بكفالة عن خالد علي وتستمر بمحاكمته
مصر تحجب 21 موقعا إلكترونيا بينها الجزيرة نت
صفحة "طب وصحة" بواجهة جديدة تسهل استخدامها
أنا مرضع.. فكيف أحافظ على إدرار الحليب خلال الصيام؟
أطفالي أعمارهم 6 و10 و12 عاما هل يمكنهم الصيام؟
من هو رئيس الحكومة الجزائرية عبد المجيد تبون؟
ماذا تعرف عن ناسور الولادة؟
محادثات "صعبة" بين ترامب وناتو بشأن قتال تنظيم الدولة
الأمم المتحدة تحث السعودية على وقف "أعمال الهدم" في حي تاريخي بالمنطقة الشرقية
"عبودية النساء"- تحقيق جديد حول استغلال كينيات جنسيا
هجوم مانشستر: والد منفذ الهجوم يتحدث
مصر والسودان...خلافات واتهامات
الفساتين القصيرة ومستحضرات التجميل تعود إلى الموصل
حجب مواقع إخبارية في مصر يثير جدلا عبر مواقع التواصل
بريطانيا في أقصى حالات التأهب الأمني
الآلات الحديثة "تهدد العمالة الهندية"
المهارة التي استلهمها العالم من اليابانيين
"سبارك" طائرة مسيرة صغيرة بقدرات عالية
هجمات الحرمان من الخدمة أقل انتشارا وأكثر تأثيرا
بلدة بكوبا تبتكر شبكتها الخاصة للتواصل الاجتماعي
بيت يعقوب في القدس
ووتش: قانون تونسي مقترح صفعة للديمقراطية
هل يمكن لمريض السكري الصائم النوم عصرا؟
‫كيف تُقيّم نسبة الكوليسترول السيئ وتخفضها؟‬
هذه أبرز اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى
ماذا تعرف عن مشروع أنبوب الغاز المغربي النيجيري؟
الحسيمة.. مدينة الخطابي والزلازل الجيولوجية والشعبية