معلومات عامة, علمية, تاريخ, جغرافية, فلسفة, دين ..... أسئلة وأجوبة
الامتحان النظري لاجازة السوق السويدية/الاوربية
علامات المرور السويدية/الاوربية

Al nashr

  • Jr. Member
  • **
  • مشاركة: 283
  • حرية الفكر من اعظم رسالات السماء
نجوى عبد الله وجماليات الشعر

وجدان عبد العزيز

تجولت في حقل الملامح ، قرب حديقة مترعة بالشمس ، لم أغض النظر بل تمعنت جيدا بوجهها الدائري ، حاولت أن افشي أسراري لكن خجلها وحزنها المبدع حال دون ذلك ، فأخذتني إلى الأعماق التساؤلات ولا أدري أني في غرفتي الضيقة أتنسم عطر كلماتها المبثوثة على ورقة قبالتي ... كانت أخيلة ، شلالات أنهمرت أمامي ،
طقوس الأستحضار ، نوافذ الرؤية ، جماليات الحرف ، عناق الجمل ، أراجيز الشعر الراقصة في خصر  الكلمات .
اصبحت لاشك هي البحث عن مخفيات امرأة أسميتها عذراء الشعر ثم سرعان ما أصابني التردد ..
 أن أكون منغمساَ في بحر الكلمات أم أرسو على شواطئ المعنى ، هكذا حتى دلفت بين ظلال المعنى بتوسل وتزلف ، فكانت الشاعرة نجوى عبدالله ، هذا السكن المسحور عند منطقة الشعر تعانق الأفق من بعيد على أوراقي ، حتى أني مكثت منشدا يحاصرني السفر بين الملامح الجذابة وجماليات منطقة الشعر ، أفترض الدخول الى أحداهما وعينيّ على الأخرى أمزج حزن الملامح بفرح الحدائق ، غير أن إبتسامات الشعر لحاملتها الشاعرة نفسها قد ترضي الفضول للدخول الى عوالمها كون الشعر هو بحث دائم عن معاني الجمال في الحياة ، فهو أعادة تركيب لوحدات الذات الراحلة بعيدا في هذا ...
وأيضا كونه تلوين وتخفي واستعاضة تقول :
       
                    ( أسمع وقع خطواتك
                     داخل جسدي
                      ...............
                     متى تصلني ؟
                     كي أطلقك بشعاع الظل )


فهو داخل جسدها ثم تثير تساؤل (( متى تصلني ؟ )) . هناك ابتعاد وأقتراب أي تناقض يثير التوتر والشد ثم تخفف هذا التوتر بكلمات شفافة تدل على شاعرية صادقة تقول  :

                           ( لاتخش يا ابتِ
                            على ولدي
                            أنه يغني في الأعماق ))


نرى الشاعرة هنا تمتطي صهوات البحث برحلات واحدة تلو الأخرى  متجهة نحو طيف اللقاء بنقطة غير محددة في خارطة السفر ونقاطها المختلفة هي الأنوثة بجمالها الساحر ، الأمومة بحنانها ، الطفولة ببراءتها ، الوطن بأعماق الغربة ، ثم الأعماق التي تصدح بأستمرارية السفر نحو أنخذال ما هو قبيح بملامح الجمال تقول :

                         ( عندما أستيقظ
                           وجد نفسه ميتا )

لأن                   ( الأراجبح تشتاق
                            أحيانــــــــــا
                          الى هواء ساكن )


كي تضئ الشاعرة المسافة المظلمة بين افتراض اللقاء والتحليق في سموات السفر المفعمة بحيوية الحركة بمقابل السكون  / الحياة بمقابل الموت
النهاية شبه المجهولة تقول :

                     ( مازال واقفا في الحزن
                       يفتش عن ارجوحة رأسه )


فهي تعيش هنا أجواء ظاهرة للعيان  ... بيد أنها سرعان ما تصاب بهلوسة لا واعية تهرب من نفسها بمفارقات لغوية خالقة لا شك متعة جمالية ثم تفضي أجوبة شبه مقنعة قد ترضي ذات الشاعرة في وعي اللحظة تقول :

                           ( نحن معا
                            سفينة وميناء
                           التلة ستبقى شامخة 
                           بأقدامك
                           وصاحبة الفستان الأزرق
                           تبصرنا بصمت الأشتياق
                          سنلتقي نحن الثلاثة
                           كما كنا
                            سماء ونجم وغيمة متمردة .. )


وهنا زحفت الشاعرة كلية بعملية اشتراك وإشراك أي أهتمام بأرهاصات الآخر وهي تستبدل بالأستعاضة التي تظهر أنها باقية في بودقة الذات الباحثة
   
                           ( على حافة قلبي
                            رمت نفسها
                           تحتضر ...
                           وعلى حافة قلب .. سألت
                           لماذا .. أنا .. أنا .. )


حتى تؤكد  من خلال هذا القلق أن غاية بحثها هو صيرورة الجمال بالدخول الى أعماق الذات

                                  ( على حافة نظرة
                                   التفتت ..
                                  صار العالم الجميل
                                    وراءها .. )

أي أنها دخلت المساحة ، حتى الحب هذه العاطفة الجميلة الصادقة ليس لها مكان سوى أنها [ قصيدة أثرية ] تسندها بمتوالية أتساقا مع قولها :

                                ( كلما ..............
                                 كلما ............... )
الجواب
                               ( لأنك أنت .. لأني أنا
                                حتما نكون معا .. )


افتراض ثم دلائل حتى الوصول الا نتيجة هي التوحد بعد بحث مضني في زمن مظلم لولا اضاءات الجمال في مساحات الشعر التي تؤدي بالوصول الى حقيقة ما تقول الشاعرة :

                        ( لاعبني
                         كيفما
                        تريد
                        بأسماء الأطفال
                        وكبرياء الشعراء
                        لكن لا تلاعبني
                       بالثلج .. )


هكذا ترفض المواقف المتقلبة لأنها في حالة أستغراق للتوحد في المواقف   
         
                        ( أسجنك
                         وراء قضباني
                         لأحميك
                         من عاصفتي .. )


اذن ليس هناك فجوات في موقفها سوى هواجس الثانئية الموجودة افتراضا
التي اشرت لها سابقا والا فأن الواقع الحقيقي هو هذا التوحد (( حتما نكون معا )) هذه اللوحات الجمالية تؤكد بلا أدنى شك سعي الأنسان نحو اكتمال الحقيقة المثالية وهذا ما تؤكده الشاعرة بطريقة خطوات الأفتراض كون مركبها  الشعر هذا العالم السحري الغير قار ..

والشاعرة بانهماك ترسم لوحتها وبانهماك  تحملها ملامح البحث ثم سرعان ماتتوجه الى ضفة المغادرة وهي على علم بالأشارات المضيئة التي قد تلفت الآخر أو لا تثير اهتمامه ولكن الشاعرة تقف في خطواتها على الحياد .

/  قصائد : إمرأة الرشيد تحتضر ،اعماق ، مجيء اخر ، الى ابي هذه المرة ، الشرفة النائمة ، ثلج ، الموصد
               
 الشطرة      أواخر 2008

 

مواضيع ذات صلة (25)
وجدان عبد العزيز..(أحزان في زمن العولمة) 12 نيسـان, 2009, 19:09:01
وجدان عبد العزيز...المعاق في دستور العراق 12 نيسـان, 2009, 19:11:39
وجدان عبد العزيز..إسلام شمس الدين...ملاذ أفكاره قصيدته 14 نيسـان, 2009, 21:19:23
الملك عبد الله بن عبد العزيز.. مهندس الإصلاح 23 كانون الثاني, 2015, 01:00:51
وفاة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز 23 كانون الثاني, 2015, 04:01:03
نبذة عن الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز 23 كانون الثاني, 2015, 07:00:25
هلج وين يا نجوى 08 حزيران, 2011, 10:22:40
السيدة المحترمة نجوى 05 تشرين الأول, 2009, 20:27:09
نجوى بركات.. سر واحد بين لغتين 23 حزيران, 2015, 13:01:20
الله اكبر الله اكبر العراق امانه باعناقكم اخوان ادعوا الله ان لايفرقنا ياالله 04 تـمـوز, 2011, 01:09:51
محمد عبد العزيز 15 تشرين الثاني, 2015, 19:00:23
هذا هو ردَّي مهداة الى العزيز فري مان 11 شباط, 2008, 17:06:27
ملك السعودية يعفي عبد العزيز بن فهد من منصبه 25 نيسـان, 2014, 13:01:23
مبادرات دعم ولد عبد العزيز.. تنافس في الولاء 18 حزيران, 2014, 19:00:49
عن أفق الصراع في الصحراء بعد رحيل عبد العزيز 16 حزيران, 2016, 19:02:24
بلا قيود: الدكتورعبد العزيز العويشق 21 تـمـوز, 2016, 13:02:34
رسالة من شعب العراق الى (رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم) 14 أيار, 2008, 20:35:35
حسن نصر الله : مقاتلو حزب الله مستعدون للانتشار في كل أنحاء سوريا لدعم بشار الأسد 25 أيار, 2015, 01:04:23
أشخاص تحدوا الله عز وجل .. خذوا العبرة من مصيرهم.. سبحان الله يمهل ولا يهمل 27 تشرين الأول, 2008, 07:31:22
حسن نصر الله: مقاتلو حزب الله مستعدون للانتشار في كل أنحاء سوريا لدعم بشار الأسد 25 أيار, 2015, 07:01:31
رامي الحمد الله: إسرائيل وافقت على تحويل عائدات الضرائب لرام الله 18 نيسـان, 2015, 13:01:25
انتخابات أفغانستان: عبد الله عبد الله متقدم في نتائج التصويت 13 نيسـان, 2014, 16:00:52
محاولة اغتيال المرشح الرئاسي في أفغانستان عبد الله عبد الله 07 حزيران, 2014, 01:05:00
قصيدة في الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم 25 نيسـان, 2008, 21:37:16
رام الله.. الحمد الله يتلقى دعوة لزيارة واشنطن 30 أيار, 2014, 07:01:10
قطر: قرار الدول المقاطعة إصدار قائمة جديدة للإرهاب "مفاجأة مخيبة للآمال"
شقيق الأميرة ديانا: كذبوا علىّ بشأن رغبة هاري ووليام حضور جنازة والدتهما
سجن داعية ألماني سهل سفر مسلحين إلى سوريا
ما هو "الوضع القائم" في الأقصى قبل الأحداث الأخيرة؟
تصورات خاطئة عن نظرة أبناء "جيل الألفية" للعمل
الجماعات المسلحة التي أصبحت ليبيا رهينة لها
هل تمضي حماس في تفاهماتها مع دحلان؟
ما الدوافع الحقيقية للقاعدة العسكرية غربي مصر؟
هل أصبح سد النهضة تحت حماية السودان؟
"مولانا" و"بن باديس".. تكريم واحتفاء بمهرجان وهران
مهرجان موسيقى البلد.. مشاركة متنوعة
وفاة الموسيقي الأسترالي الشهير يونوبينغو
عُمان تطلق التأشيرة الإلكترونية لجذب السياح
ترمب يجد سببا للبقاء بأفغانستان.. ثروتها المعدنية
مصر تستورد القمح بمعدل غير مسبوق
الجوز يفيد الجهاز الهضمي
ترامب: لا يجوز للمتحولين جنسيا أن يخدموا في الجيش الأمريكي
"فتيات تشيبوك" المحررات يعدن إلى بوكو حرام طواعية
اتهام 60 بحرينيا بـ"تشكيل جماعة إرهابية"
محكمة العدل الأوروبية تبقي حماس على "قائمة الإرهاب"
ما هو "الوضع القائم" في الأقصى قبل الأحداث الاخيرة؟
الرقص في الجنازات في غانا
دهب المصرية تنعي كبير غطاسيها
"عذبتوهم".. أغنية عمانية فكاهية تناقش ارتفاع تكاليف الزواج
#ماذا_تعرف_عن_الاقصى : مغردون يتساءلون " لماذا خفت اهتمام العرب بالقضية"
السويد تتأهل للدور الربع نهائي في بطولة أوروبا.. وتلاقي هولندا البلد المضيف
رئيس الليبراليين: "علينا في السويد تعلم أخذ أمور الامن القومي بجدية"
إنترسبت: لترمب دوره بأفول الإمبراطورية الأميركية
مخاوف إسرائيلية من ثغرات أمنية بمستوطنات الضفة
فورين بوليسي: قتل إسرائيلي لأردنيين بعمان تهديد للسلام
حظر سيارات الديزل والبنزين بحلول عام 2040
قطريون: #شكرا_صباح_شكرا_قابوس
غضب أردني من تداعيات أحداث #السفارة_الإسرائيلية
‫كيف تحمي عينيك في الصيف؟‬
هل الماء الفاتر على الريق يخفف الوزن؟
كيف يستدل الرضيع على ثدي أمه؟
موناكو: لم نتفق مع الريال على رحيل مبابي
ترامب يتعهد بمساعدة لبنان في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية
أعلى محكمة أوروبية تجيز ترحيل طالبي اللجوء
بي بي سي تلتقي إحدى زوجات عناصر تنظيم الدولة