معلومات عامة, علمية, تاريخ, جغرافية, فلسفة, دين ..... أسئلة وأجوبة
الامتحان النظري لاجازة السوق السويدية/الاوربية
علامات المرور السويدية/الاوربية

بسمه العراقية

  • Member
  • *
  • مشاركة: 0
ياساسه العراق...اتحدوا!!!!
« في: 04 حزيران, 2011, 23:15:34 »
ياساسه العراق...اتحدوا!!!!

لم اختر هذا العنوان الرنان لمقالتى لكى اقلد مشاهير العالم فى اقوالهم ....او اتخاذ دور القائد فى كتاباتى...فهذا اخر مااحلم به ولن يدخل فى اجنده حياتى ...ولكنى ومن ملاحظاتى ومراقبتى للوضع المعقد الذى نعيشه والذى يبدوا منه احيانا وكانه ندور فى دوامه لا اول لها ولا اخر.
الوضع الذى يجعل ايامنا حزينه وممله وتخلو من كل جديد الذى قد يدخل الفرحه المنتظره الى القلوب ويشرح الصدور ....ويجعل العراقيين يستنشقون الصعداء قليلا...من كثره المتغيرات الرهيبه والتى العنف فيها سيد الموقف.
حيث المشهد عباره عن اغتيالات متكرره لكل شئ جميل وغالى فى المجتمع العراقى بدا بالانسان وانتهاءا بالقلم والكلمه.
ان قساوه العنف والارهاب طاغى على السيناريو العراقى ...وهذا ليس غريب على احد... وانما الغريب كيف ياتى ويتطور بهذه السرعه الفائقه مع أختلاف مصادر الارهاب الذى ياتى من الخارج ومن اجندات مختلفه ويساهم فى دفعه جهات وكتل داخليه لا يبرئ ساحه احد من تلك الكتل.
والطامه الكبرى نرى سياسينا ينجرفون ويتسابقون لمسانده اهوائهم واهواء من يدفعوهم عكس مانادوا ووعدوا به قبل الانتخابات بانه سيكونوا خدما لهذا الشعب العظيم... ورغم كل ماذكر فان شعبنا بكل اطيافه صامدا ومتمسكا بوحدته الوطنيه.
هذه الحقيقه بدت جليه فى عرس اسود الرافدين ...حيث وجدنا لحمه ووحده الشعب العراقى بجميع اطيافه واديانه حول العلم العراقى وابدوا صورا رائعه فى التفانى والانتماء لشئ واحد هو الوطن العراقى الجريح...
وقفت مبهوره ومفتخره وسعيده واشعر بالغبطه ولاول مره احس ان هذا الهم ينزاح من اعماقى ولو لبرهه منذ اعوام طويله اقضيها فى الغربه.
وانا ارى صور ه الاعلام العراقيه الكثيره ترفرف مع الجموع العراقيه فى ساحه الانتصار "سيركل توريت" اكبر ساحه ثقافيه فى ستوكهولم ....ان هذا المشهد جعلنا نفتخر كثيرا امام السويديين باننا شعب متحضر...ونجيد المحبه والسلام والتضامن رغم صور الرعب والموت كما تظهرها وسائل الاعلام المختلفه عن العراق والعراقيين.
كان كرنفالا جميلا للغناء,الشعر,الدبكه والهوسه العراقيه... وانت ترى هذا المشهد انك تشعر بالفخر والانتماء لهويه واحده ولعلم واحد...الا هو العراق....جميل ان تفرح بمواطنتك.
وانا واقفه اشاركهم الفرحه انتابنى سؤال واحد وهو... ها نحن متحدون كشعب عراقى واحد...اذن لم لايجيد سياسينا الوحده او اللحمه فى الوطن الجريح؟ وينقذوا هذا الشعب المسكين من عنان العذاب والالم المستمرين.
الجواب ببساطه سياسينا... كل كتله او ائتلاف يبكى على ليلاه..
حيث تاريخيا لم يتحدوا او تسنح الفرصه للعمل كفريق واحد وحول برنامج واحد ...خلال تاريخ العراق الحديث سوى فترات قصيره جدا من فتره الحكم العسكري فى زمن الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم 1958 حيث كان هناك قائدا كبيرا فى الصوره. ...و خلال فتره قيام الجبهه العراقيه 1973
ان التجربه الديمقراطيه الحاليه ...رغم عيوبها وتبعاتها... تشكل الفرصه السانحه الوحيده فى تاريخ العراق الحديث ...لكنها مع الاسف لم تستطع حتى اللحظه ان تؤتى ثمارها وبقيت اسيره و مكبله بافكار وايديولوجيات باليه يحملها القاده السياسيون فى المنفى ورغم سنوات الهجره القسريه والعيش فى كنف الديمقراطيات....فان هؤلاء الساده الميامين رجعوا الى العراق( بعد تحريره وبفضل القوات الاجنبيه) حاملين وعودا كثيره لشعبنا المنهك وبعد أن جاءت الفرصه الديمقراطيه الثمينه الاولى( الانتخابات) وحازوا على اصوات الناخبين على امل تحقيق طموحاته حتى تبين زيفهم فى المماراسات ...
وذلك من خلال محاولاتهم البائسه بالانفراد بالقرار السياسى ولاغراض حزبيه ضيقه...وبالنتيجه لم يختلفوا عن ما سبقوهم من
دكتاتوريات ولانهم يعكسوا بالضروره مفاهيم وايديولوجيا احزابها التى تخدم اجندات وبرامج اجنبيه لادخل لها فى مصلحه العراق والعراقيين ...ان هذه الاحزاب او الائتلافات المختلفه وبدون استثناء فتيه بتجربتها الديمقراطيه ولاتحاول الخروج من التقوقع الذى هى فيه حيث لاتفكر سوى بمصالحها الذاتيه ومصالح الجهه التى اتت وتنحاز لها....
وبالتالى من الصعب عليها ان تفكر بالوطن والشعب العراقى والعلم العراقى..
اى بمعنى اخر ليس لها انتماء عراقى اصيل... كما للشعب العراقى وقد اثبت ذلك فى الفوز بهذا النصر الرياضى..ان الفرح العراقى ليس بالكأس وانما لاظهار فرحه الشعب واحتفاءه فى الفوز الكبير لابناءه الابطال.
جاء ليبلغ رساله الى الحكم وقيادته السياسيه مفادها... كفاكم خلافا حول الكرسى والمكاسب الذاتيه...كفاكم تشرذما وفرقة وحياكة الدسائس ضد البعض.
يحاول ان يقول الشعب...فكروا بحق السماء ولولمره واحده بنا كشعب وبمطاليبنا...فكروا بالوطن والعلم العراقى والموزائيك الجميل...فكروا بالدم العراقى الزكى الذى ينزف يوميا بسبب تعجرفكم واهمالكم.
حتى العالم...باسره فرح للشعب العراقى بفوزه ومنهم بابا الفاتيكان...لشعوره بان هذا الشعب تعب كثيرا وتحمل المعانات المريره...
فارحموا شعبكم ياساستنا....ان الغريب ارحم عليه منكم!
ان تغيير المالكى والذي يهدف اليه الكثير من السياسيون ...لااعتقد سيحل مشكلتنا او مشكل الشعب العراقى...لانه قام بدوره او ببعض من الاجنده المرسومه له...رغم الصعوبات.
حتى لو تغيرت الحكومه وتغيرت الوجوه...اذا لم تكن هناك رغبه حقيقيه فى القضاء على التشرذم فى اداء القوى السياسيه... الشئ الذى يؤدى الى اتفاق القوى والقضاء على العنف وتأمين الامن للمواطنين والتى تشكل اولى المطاليب فى حياتهم اليوميه..حيث لازال نرى الصراع من اجل السلطه وانعدام الثقه فيما بينهم... وخصوصا من قبل بعض القوى الاخرى التى طرف فى الحكومه والدلائل كثيره منها مقابله شخصيات مع القوى الامنيه فى الدول العربيه الاخرى كما حدث لبعض قيادى الكتل السياسيه... وانسحاب البعض الاخر بحجه عدم
تلبيه الشروط!!! التعجيزيه لهم....فضلا عن تجميد نشاط بعض القوى المعارضه الاخرى.
ان مشكله حكومه المالكى تكمن فى انها لم تتخذ المشاكل الخدميه للشعب العراقى كاولويات فى برامجها...وانما وضعت برامج ومشاريع اخرى قد تكون ايضا مهمه كالمدارس والجامعات والمستشفبات كما تدعى...هذه مهمه ايضا ولكن فى الصيف الحار ان الكهرباء والماء والغاز يكون من الاولويات فى حياه كل عراقى صغيرا كان ام كبيرا...
وكما يدعى بعض الاطراف الرئيسيه فى الحكومه..لاتغير فى ميزانيه عام 2007 اى لاتضع او تخصص مبالغ اخرى للكهرباء والماء والغاز.
فكيف السبيل الى حل هذا المشكل المعقد فى وحده القوى؟
من خلال ملاحظه الوضع ومتغيراته...قد يكون تغيير القائد باوصاف قياديه احسن ولكن سيبقى بدون خبره لتلك الاوضاع...وقد تاتى حكومه متفقه عليها.. غير حكومه الوحده الوطنيه !!!!الحاليه ولكن الضروف المحيطه سوف لاتتغير كثيرا وميزان الموروث الثقيل سوف لايختلف كثيرا عن الان...ولكن يستوجب الاتفاق على كلمه واحده.. والانتماء لوطن واحد وشعب واحد
اسمه بلاد مابين النهرين.
بسمه العراقيه
ستوكهولم اب 2007

 

مواضيع ذات صلة (25)
الجابر: كثيرون اتحدوا لعرقلة الهلال 05 آذار, 2014, 01:00:41
صور من العراق 04 كانون الثاني, 2010, 07:15:07
جبت كل العراق وجيت 24 كانون الأول, 2009, 17:08:43
ستة عوامل أدت الى ما حدث في العراق 12 حزيران, 2014, 16:01:08
كان يامكان ....كان هنا العراق... 19 شباط, 2010, 12:41:29
وطني هو العراق 13 تـمـوز, 2010, 20:46:29
الأزمة في العراق 14 آب, 2014, 19:00:36
العراق: "قصة برلمانين" 24 نيسـان, 2016, 16:02:08
حرب سوريا في العراق 14 شباط, 2014, 07:01:21
لمن رسائل التفخيخ في العراق؟ 13 أيار, 2016, 07:03:27
سنة العراق.. أسئلة غير طائفية 24 آب, 2014, 19:05:58
في العراق.. معتقلون بلا تُهم 09 تشرين الأول, 2015, 19:01:26
نشطاء العراق: #ديالى_تُباد_بإشراف_أممي 18 كانون الثاني, 2016, 19:00:45
انتخابات العراق 2014 01 أيار, 2014, 22:00:04
قصة بابا نؤيل العراق 24 كانون الأول, 2007, 14:43:08
جورج بوش ضلل الأميركيين قبل حرب العراق 12 كانون الأول, 2014, 01:03:10
حتى لا تُحبط ثورة العراق 18 أيار, 2014, 19:01:57
بعد 12 عاما على الاحتلال.. كيف هو العراق؟ 10 نيسـان, 2015, 13:01:47
العراق: من المسؤول عن قتل المتظاهرين؟ 12 شباط, 2017, 22:00:47
غزو العراق.. لمن تقرع الأجراس؟ 04 تشرين الثاني, 2015, 13:02:20
الحرب في العراق.. مصير وطن 15 حزيران, 2014, 10:00:55
استمرار اتفاقية دعم العراق 11 أيار, 2015, 13:01:30
من هم المتحدثون باسم سنة العراق؟ 24 حزيران, 2014, 22:00:22
إقليم كردستان العراق 05 تـمـوز, 2014, 13:01:17
العراق والعرافة والفنجان 06 كانون الثاني, 2010, 14:23:48
لحظة إنقاذ أطفال من بين ركام مدرسة في المكسيك
قطار في مومباي يحمل مفاجأة غير سارة للواقفين
"بلا قيود" مع اسلام البحيري الباحث في التراث الاسلامي
صدمة بعد مقتل معارضة سورية وابنتها في ظروف غامضة في اسطنبول
السعوديون يشيدون بـ"بطل" أنقذ طفلا من أعلى سلالم متحركة
لماذا تحتفل السعودية باليوم الوطني في 23 سبتمبر/أيلول؟
عشرة أشياء يجب أن يتجنبها زائر دبي
تعرف على الحزب الذي يستغل "الإسلاموفوبيا" في الانتخابات الألمانية؟
لماذا نسرف في الإنفاق أثناء السفر في العطلات؟
من هم الأيزيديون الذين ارتكب تنظيم الدولة بحقهم "جرائم حرب"؟
كتاب جديد يصف الاعتداء العنصري على مدرسة ترولهاتان
المحكمة العليا تخفف الحكم على اثنين من المتهمين في تفجيرات يوتبوري
رفع دعوى ضد ثلاثة مدراء في شركة تيليا سونيرا للإتصالات
تأهيل السياسي يبدأ من المدرسة
أميركا تدرس علاقتها العسكرية بميانمار بسبب مأساة الروهينغا
دراسة إسرائيلية: مصالحة حماس وفتح بطريقها للفشل
لجنة الحقوق بقطر تدعو لفصل الملف الإنساني عن الأزمة
العثمانيون أعادوا للقدس دورها كمركز حضاري
تحذير من غزو بعوض قاتل لمعظم الأراضي الأميركية
رئيس دورتموند قلق من مستوى أندية ألمانيا
مقترح بتقليص أندية الكالتشيو
أليغري وكونتي ينافسان زيدان على لقب الأفضل
السياسة تهدد أولمبياد 2018 الشتوي
تعرف على أعداد ومناطق توزع الأكراد
معركة الحويجة: القوات الحكومية العراقية تصل إلى وسط بلدة الشرقاط
أوبر تخسر ترخيص العمل في لندن
"المشهد" مع زياد دويري
واحد من كل أربعة أطباء من المولودين خارج السويد يجتازون اختبار الكفاءة
رفع دعوى ضد ثلاثة مدراء في شركة تيليا سونيرا للإتصالات
تأهيل السياسي يبدأ من المدرسة
رئيس حكومة كتالونيا يعلن خططا لضمان الاستفتاء
ألومنيوم في اللقاحات.. التقرير المزعج
استخدام تقنية جديدة لدراسة النمو المبكر للإنسان
"قبلات من موروروا".. وثائقي جزائري مناهض للتجارب النووية
معرض الكتاب الدولي بإسطنبول يحتفي بالأدب العربي
أوركسترا البحرين تعزف النشيد الإسرائيلي بحضور ولي العهد
30 دقيقة من التمارين اليومية تبعد الوفاة المبكرة
برشلونة وجيرونا.. ديربي "كتالوني" كروي بطعم سياسي
نابولي ويوفنتوس.. صراع محتدم على صدارة الكالتشيو
الملكي لمداواة الجراح والبرسا لمواصلة التألق