معلومات عامة, علمية, تاريخ, جغرافية, فلسفة, دين ..... أسئلة وأجوبة
الامتحان النظري لاجازة السوق السويدية/الاوربية
علامات المرور السويدية/الاوربية

نبيل عودة

  • writers
  • Jr. Member
  • *
  • مشاركة: 207
  • كاتب، ناقد واعلامي الناصرة
بين ناقدين كاتبين
« في: 10 شباط, 2017, 18:32:39 »
بين ناقدين كاتبين
نبيل عودة

كي لا يقال بأنني أنتصر هنا لفلان ضد علان، فإنني أؤكد سلفا أنني أعمل بالقاعدة التي تقول: "لا تنظر الى من قال، بل انظر الى ما قال". إن كان قوله صحيحا قبلناه، بغض النظر عن صاحبه سواء كان يسوى او لا يسوى بالتقييم العام لما يكتب.
أصل الحكاية (بدون الأسماء) ان أحد الزملاء عَرَّضَ بزميل آخر له دون ذكر أسمه، معايراً اياه بأنه لا يجيد معرفة النحو العربي، كان الأول معلم مدرسة امتهن حرفة الأدب والنقد بعد ان خرج  للتقاعد.
انا شخصياً اعتبر الزميلين صديقين وزميلين لي، أعزهما وأحترمهما وأكن لهما كل مودة واحترام بدون النظر الى مستوى ما يكتبان، لأنه من الطبيعي ان هناك تفاوتا بين انتاج الكتاب او الشعراء فيما يكتبون، حتى ان هناك تفاوتا بين انتاج الكاتب نفسه، فمنه الجيد ومنه الأقل جودة، بل وما هو دون ذلك أحيانا.
كنت اتمنى على الزميلين ان يعملا بمعيارنا الوطني والانساني القائل "اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية"، لكنهما أحيانا، وللأسف، ينزلقان الى خارج النهج الأدبي، يطلقان عبارات حادة نابية لا تليق بمكانتهما ولا بما يمثلان من ابداع أدبي او حتى بعلاقة مع موضوع النقاش.
على أي حال اريد فقط ان اؤكد لأديبنا الأريب اللبيب ان معرفة النحو العربي لا تخلق اديبا ولا تصنع أدبا. ضعف معرفة النحو لا تعيب الأديب المبدع ولا تضر بأدبه،  كم من اديب مجيد وله اسم بارز في مجمل الكتابة الابداعية على مستوى العالم العربي ولا يحسن النحو العربي. وكم من نحوي ضليع بالنحو لدرجة منافسة سيبويه لكن لا علاقة له بالإبداع الأدبي، واذا كتب نجده لغويا بارعا وابداعا هزيلا لا يستحق القراءة!!
اليكم ما يقوله ابن خلدون، وثنى عليه الأديب الفلسطيني الكبير خليل سليم السكاكيني. قال ابن خلدون حول نفس الموضوع " ان العلم بقواعد الاعراب، انما هو العلم بكيفية العمل وليس هو العمل نفسه، لذلك نجد كثيرا من جهابذة النحاة والمهرة في صناعة العربية المحيطين بتلك القوانين اذا سئل في كتابة سطرين الى أخيه أو ذي مودته، أو شكوى ظلامة، او قصد من قصوده، أخطأ فيها عن الصواب وأكثر فيها من اللحن ولم يجد تأليف الكلام لذلك ، والعبارة عن المقصود على اساليب اللسان العربي، وكذا نجد من يحسن هذه الملكة ويجيد الفنين، في المنظوم والمنثور، وهو لا يحسن اعراب الفاعل من المفعول ولا المرفوع من المجرور ولا شيئا من قوانين صناعة العربية، فمن هذا تعلم ان تلك الملكة هي غير صناعة العربية وانها مستغنية عنها بالجملة. وقد تجد بعض المهرة في صناعة الاعراب، بصيراً بحال هذه الملكة وهو قليل واتفاقي".
فماذا يقول استاذ اللغة العربية الآن؟! هل يتراجع عن رأيه وموقفه؟! هذا بالرغم من اعتقادي بأن معرفة النحو تضيف للكاتب المبدع، صاحب الملكة الابداعية، وعدم معرفته تعتبر نقصا بسيطا لا يجب ان يحول دون اعطاء المبدع حقه ..لأن المضمون والأسلوب أكثر اهمية من الشكل.
في جميع اللغات ودور النشر، ما عدا اللغة العربية... هناك ما يعرف باسم المحرر اللغوي، الذي يضبط اللغة بالتنسيق مع المبدع، ولا يصدر أي كتاب دون ان يسجل اسم المحرر اللغوي على صفحة التعريف بالكتاب الى جانب اسم الكاتب. 
nabiloudeh@gmail.com


 

مواضيع ذات صلة (1)
اتفاق لوقف إطلاق النار قرب دمشق بوساطة مصرية
قصف بالغوطة الشرقية بعد اتفاق لوقف الأعمال القتالية
شهيد في الضفة الغربية بانفجار جسم مشبوه
ما دلالات استمرار أحكام الإعدام الجماعية بمصر؟
الحرس الثوري الإيراني يحتجز زورق صيد سعوديا
روسيا تعلن اتفاقا بشأن آلية خفض التصعيد بالغوطة
هل قبلت مصر استثمارا إماراتيا في جزيرة الوراق؟
ترمب.. ستة أشهـر من الأزمات
السيسي يفتتح قاعدة عسكرية برية غربي البلاد
الحكم بإعدام 28 بقضية اغتيال النائب العام المصري
الخليل.. أيقونة التراث العالمي
ترامب يشدد على سلطته في العفو وسط تكهنات بأنه سيصدر عفوا رئاسيا عن مقربين منه
الحرس الثوري الإيراني يحتجز سفينة صيد سعودية
اردوغان يتهم اسرائيل باستخدام "القوة المفرطة" ضد الفلسطينيين
والد أحد المحكومين بالإعدام في مصر: ابني تعرض للتهديد
#حملة_تصوير_السيقان تضامنا مع خلود تثير غضبا في السعودية
إشادات بعملية حلميش ومنفذها يؤكد انتقامه للأقصى
تزايد الكراهية ضد مسلمي أميركا بعهد ترمب
حسين سالم الصديق المقرب لمبارك يعود إلى مصر
الأمم المتحدة: ميانمار لم تنه العنف ضد المسلمين
إعمار الموصل.. هاجس جديد يؤرّق العراق
لقاءات بإسطنبول لرفع مستوى التعليم العالي
معاريف: بوابات الأقصى فخّ فلسطيني وقع فيه نتنياهو
تنديد بتهديد حياة صحفي يمني بسبب أفكاره
غوغل وسامسونغ تساندان آبل بمعركتها ضد كوالكوم
اعتقادات خاطئة تؤدي لغرق الأطفال
وزير خارجية ألمانيا للجالية التركية: أنتم تنتمون إلى هنا
ترامب يهاجم "تسريبات غير قانونية" عن لقاءات وزير العدل جيف سيشنز بالروس
مصر: الحكم بإعدام 28 متهما في قضية اغتيال النائب العام هشام بركات
عمليات تطهير الموصل من المتفجرات
والد أحد المدانين في "اغتيال النائب العام": ابني تعرض للتهديد
رد دعوى تعويض بقيمة 14 مليار جنيه استرليني ضد شركة "ماستر كارد"
"تعديل" تمثال بيونسيه في متحف مدام توسو بعد احتجاج معجبيها
ألفارو موراتا يوقع رسميا لتشيلسي بمبلغ 60 مليون جنيه استرليني
#حملة_تصوير_السيقان الفتيات تثير غضبا في السعودية
الأسبوع في صور: من 15 إلى 21 يوليو/ تموز 2017
مقتل 16 شرطيا أفغانيا في غارة أميركية
قلق على مصير مدنيين محاصرين بالموصل
هل يحتاج دونالد ترمب لإستراتيجية كبرى؟
رفع العقوبات الأميركية.. تفاؤل الخرطوم وتلكؤ ترمب