نبيل عودة

  • writers
  • Jr. Member
  • *
  • مشاركة: 206
  • كاتب، ناقد واعلامي الناصرة
بين ناقدين كاتبين
« في: 10 شباط, 2017, 18:32:39 »
بين ناقدين كاتبين
نبيل عودة

كي لا يقال بأنني أنتصر هنا لفلان ضد علان، فإنني أؤكد سلفا أنني أعمل بالقاعدة التي تقول: "لا تنظر الى من قال، بل انظر الى ما قال". إن كان قوله صحيحا قبلناه، بغض النظر عن صاحبه سواء كان يسوى او لا يسوى بالتقييم العام لما يكتب.
أصل الحكاية (بدون الأسماء) ان أحد الزملاء عَرَّضَ بزميل آخر له دون ذكر أسمه، معايراً اياه بأنه لا يجيد معرفة النحو العربي، كان الأول معلم مدرسة امتهن حرفة الأدب والنقد بعد ان خرج  للتقاعد.
انا شخصياً اعتبر الزميلين صديقين وزميلين لي، أعزهما وأحترمهما وأكن لهما كل مودة واحترام بدون النظر الى مستوى ما يكتبان، لأنه من الطبيعي ان هناك تفاوتا بين انتاج الكتاب او الشعراء فيما يكتبون، حتى ان هناك تفاوتا بين انتاج الكاتب نفسه، فمنه الجيد ومنه الأقل جودة، بل وما هو دون ذلك أحيانا.
كنت اتمنى على الزميلين ان يعملا بمعيارنا الوطني والانساني القائل "اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية"، لكنهما أحيانا، وللأسف، ينزلقان الى خارج النهج الأدبي، يطلقان عبارات حادة نابية لا تليق بمكانتهما ولا بما يمثلان من ابداع أدبي او حتى بعلاقة مع موضوع النقاش.
على أي حال اريد فقط ان اؤكد لأديبنا الأريب اللبيب ان معرفة النحو العربي لا تخلق اديبا ولا تصنع أدبا. ضعف معرفة النحو لا تعيب الأديب المبدع ولا تضر بأدبه،  كم من اديب مجيد وله اسم بارز في مجمل الكتابة الابداعية على مستوى العالم العربي ولا يحسن النحو العربي. وكم من نحوي ضليع بالنحو لدرجة منافسة سيبويه لكن لا علاقة له بالإبداع الأدبي، واذا كتب نجده لغويا بارعا وابداعا هزيلا لا يستحق القراءة!!
اليكم ما يقوله ابن خلدون، وثنى عليه الأديب الفلسطيني الكبير خليل سليم السكاكيني. قال ابن خلدون حول نفس الموضوع " ان العلم بقواعد الاعراب، انما هو العلم بكيفية العمل وليس هو العمل نفسه، لذلك نجد كثيرا من جهابذة النحاة والمهرة في صناعة العربية المحيطين بتلك القوانين اذا سئل في كتابة سطرين الى أخيه أو ذي مودته، أو شكوى ظلامة، او قصد من قصوده، أخطأ فيها عن الصواب وأكثر فيها من اللحن ولم يجد تأليف الكلام لذلك ، والعبارة عن المقصود على اساليب اللسان العربي، وكذا نجد من يحسن هذه الملكة ويجيد الفنين، في المنظوم والمنثور، وهو لا يحسن اعراب الفاعل من المفعول ولا المرفوع من المجرور ولا شيئا من قوانين صناعة العربية، فمن هذا تعلم ان تلك الملكة هي غير صناعة العربية وانها مستغنية عنها بالجملة. وقد تجد بعض المهرة في صناعة الاعراب، بصيراً بحال هذه الملكة وهو قليل واتفاقي".
فماذا يقول استاذ اللغة العربية الآن؟! هل يتراجع عن رأيه وموقفه؟! هذا بالرغم من اعتقادي بأن معرفة النحو تضيف للكاتب المبدع، صاحب الملكة الابداعية، وعدم معرفته تعتبر نقصا بسيطا لا يجب ان يحول دون اعطاء المبدع حقه ..لأن المضمون والأسلوب أكثر اهمية من الشكل.
في جميع اللغات ودور النشر، ما عدا اللغة العربية... هناك ما يعرف باسم المحرر اللغوي، الذي يضبط اللغة بالتنسيق مع المبدع، ولا يصدر أي كتاب دون ان يسجل اسم المحرر اللغوي على صفحة التعريف بالكتاب الى جانب اسم الكاتب. 
nabiloudeh@gmail.com


 

مواضيع ذات صلة (1)
استقالة مدير الاتصالات بالبيت الأبيض
وفاة حاكم بنما السابق الجنرال مانويل نورييغا
الانتخابات في بريطانيا: جيرمي كوربن وتيريزا ماي يواجهان أسئلة صعبة
الحكومة السورية تستعيد السيطرة بالكامل على حي برزة في دمشق
الكوليرا تفتك باليمن
لحظة تفجير انتحاري في العراق
كيف تصبح سعيدا؟
غضب وحزن على تويتر بعد تفجير #الكرادة
أبطال مجهولون أنقذوا بعثة "أبولو 13" من كارثة محققة
تهربات ضريبية بقيمة مئة مليون كرون يشتبه بتحويلها لمنظمات إرهابية
بلديات تسمح بتجنب موظفي الرعاية المنزلية ذوي الأصول الأجنبية
حالات "غش منظم" في امتحانات القبول للجامعات بمساعدة أحد المراقبين
#درنة الليبية تفضح مخططات السيسي
متى تكون ‫جراحة الجفون ضرورية؟‬
توصية مرضى فقر الدم بأخذ الحيطة أثناء الصيام
السكن بالأقصى.. نعمة ينغصها الاحتلال
العفو الدولية تدعو الإمارات لإطلاق الحقوقي أحمد منصور
توخل يغادر دورتموند
بمباراة قيمتها 218 مليون دولار.. هادرسفيلد يتأهل للبريميرليغ
فالفيردي.. "نملة" ستواجه تحديات مع عملاق
القوة الجوية بنهائي غرب آسيا بكأس الاتحاد
من هو ناصر الزفزافي؟
قتلى وجرحى في تفجيرين أحدهما انتحاري في العاصمة العراقية
إنقاذ مهاجرين بعد اندلاع حريق في زورقهم
حالات "غش منظم" في امتحانات القبول للجامعات بساعدة أحد المراقبين
جدل حول صيام الأطفال في أوقات المدرسة
مصر تواصل إدراج مواطنين على قوائم "الإرهاب"
كوريا الشمالية تؤكد نجاح تجربتها الصاروخية الأخيرة
محمد بن زايد: الإمارات منارة للخير تشع تسامحا وسلاما
ألمانيا: أميركا ترمب لم تعد تقود الغرب
إيران تتسلم أربعة مليارات دولار من الإمارات
اجتماع مرتقب للفرقاء الليبيين في غينيا الاستوائية
الحكومة الجزائرية الجديدة.. مفاجآت وتحديات
تايمز: ميركل تجازف بتوتر علاقتها مع أميركا وبريطانيا
الحقبة الرقمية غيرت طريقة دراسة الطب
"خليفة الدولي".. أول ملاعب كأس العالم الجاهزة
مصر تقر قانونا مثيرا للجدل لتنظيم عمل المنظمات غير الحكومية
رئيس وزراء كندا يطالب البابا بالاعتذار عن الاساءة لطلاب من السكان الأصليين
الخطوط الجوية البريطانية تستأنف جميع رحلاتها بعد تعطل لأيام
التدخين "يضر بأكباد الأجنة"