معلومات عامة, علمية, تاريخ, جغرافية, فلسفة, دين ..... أسئلة وأجوبة
الامتحان النظري لاجازة السوق السويدية/الاوربية
علامات المرور السويدية/الاوربية

Al nashr

  • Jr. Member
  • **
  • مشاركة: 283
  • حرية الفكر من اعظم رسالات السماء
حصار غزة وحصار العراق قواسم تطرف مشتركة

قد أكون من الذين لا يجيدون انتقاء العناوين للمقالات التي أقوم بكتابتها بين الفينة وألأخرى , ومن المؤكد أن هناك العديد غيري من الكتاب الذين يجيدون أفضل مني صياغة الالفاظ والتعبير والسلاسة في الجمل , ولاسيما وقد باتت الكتابة على صفحات المواقع والجرائد أمرا سهلا , بل بات متاحا لكل منا أن يحرر موقعا ويديره وينشر فيه ما شاء وما طاب  وجال في خواطرنا وأذهاننا من أفكار وآراء .
الكتابة والتعبير عن ألأراء ليس هو المهم , وليس من المهم أن نطيل في الحديث وأن نملأ الصفحات بالكلمات بقدر ما يهم في الكتابة نفسها هي ما تعبره من القيم والمباديء الانسانية التي تهم المصلحة العامة والتقليل من معاناة الانسان , وأن تحيد عن جادة التطرف وتصب في صالح تكريس السلام وانهاء التطرف المستشري في العالم وعلى وجه الخصوص عالمنا الاسلامي المقمح حتى ألأذنين بتطرف الحاكم ألخالد والفقهاء , ومن لحق بركبهم من الغاوين .
كتب الكثير من الكتاب وعلق الآخر على أحداث الموكب المتجه نحو قطاع غزة التي تسيطر عليه حركة حماس وما أدراكم ما حركة حماس , أمتلئت الصحف ووسائل الاعلام بالخطب والمقالات الحماسية والمظاهرات التي تطالب بالجهاد والقتال ونصرة غزة وفلسطين العروبة وتحرير القدس .
قلتها قبل فترة أن تركيا قد دخلت مستنقع الجماعات المتطرفة وباتت شبه قريبة من الوقوع في فخاخ الحكومات الدكتاتورية والتي تحتضن جل الجماعات ألارهابية وبمسمياتها كلها , من قبيل ما تسمي نفسها مقاومة الاحتلال في العراق وفلسطين من قبيل حماس وحركة الجهاد الاسلامي المتطرفتان والمتمردتان حتى على السلطة والقانون في قطاع غزة ومناطق نفوذها , ومشاهد التناحر والقتل التي مارسته ضد انصار حركة فتح ليست بحاجة للاشارة بها والخوض فيها .
تجني تركيا على نفسها برعايتها ومساندتها هذه الحركات المتطرفة , وستكون خسائر تركيا باهظة الثمن في مساندة حركات متطرفة في لبنان وفلسطين والوقوف بالضد من الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط , وفي ظل دعم سياسات دولة الفقيه في أزمة المللف النووي مع المجتمع الدولي .
سيقول قائل منا انت بكلامك هذا تختزل او انك تنفي أن تكون هناك مقاومة في فلسطين أو في العراق وغير العراق ؟  فأقول نعم : بالنظر لما انتهجته هذه الفصائل التي ادعت مقاومة الاحتلال (على حسب قولهم ) سواء في العراق وفلسطين ولبنان لنهج متطرف وخطاب لم يجني سوى الخراب والدمار على هذه الأمصار وشعوبها المنهكة تحت وطئة ما فرضته أجندات وسياسات هذه الجماعات المتطرفة وما آل اليه حصار قطاع غزة الذي لا يؤثر البتة في قادة هذه الجماعات الاسلامية المتشددة ( رجل بعمان ورجل بدمشق وآخر في طهران وفي احسن الفنادق وافخمها ) .
حصار المجتمع الدولي على العراق ابان العهد البائد فرض بسبب سياسات صدام الحمقاء تجاه جميع القضايا التي ادت الى فرض ذلك الحصار ما يسميه البعثيون واذنابهم في العراق وخارجه ( بالحصار الجائر) متناسين جور صدام وظلمه وانه كان السبب الاول والاخير لذلك الحصار , فصدام المقبور نتذكره اثناء ايام الحصار كيف كان يقيم المأدبات والولائم والعزائم ويفرش الكعكعات الكبيرة بمناسبة ميلاده كل سنة ليقطعها بسيف كبير ولينهال بالسيف نفسه على رقاب وألسنة وآذان وأيدي العراقيين المساكين .
حصار غزة أيضا أصبح لعبة وتجارة تدر على مشعل وهنية بالثروات والمال والسفرات الاستجمامية بين هذه الدولة وتلك , ولست هنا لاقلل من معاناة شعب فلسطين أو غزة على الخصوص  ولعل دروس الحصار قد وعاه الشعب العراقي قبل أن يعانيه الشعب الفلسطيني بسنين عدة وكما يقول المثل اسأل المجرب ولا تسأل الحكيم , نتذكر أيام الحصار على العراق ( أو العقوبات الدولية وهو المصطلح ألأفضل لدي ) كيف كان صدام المقبور يغدق العطاءات على عوائل الانتحاريين الارهابيين من حركتي الجهاد وحماس خاصة , تاركا وراء ظهره آلآلاف المؤلفة من العوائل العراقية تعاني من شظف العيش والحرمان , سياسة اتبعها صدام لالهاب المشاعر القومية ودغدغة ادمغة من ليست لديهم أدمغة وليوحي لهم بانه بطلهم القومي الجديد , أو أن صلاح الدين طائفيا آخر جاء لينقذ القدس على جثث ورؤوس المسلمين من بني جلدته .
حماس لا زالت تمجد بصدام وتمجد المقاومة الارهابية في العراق , فساستها هم نفسهم الذين نصبوا سرادق العزاء لصدام والمقبورين من أمثاله , ولا زالت هناك حركات ارهابية داخل العراق سميت بمسميات كحماس العراق تعيث في العراق فسادا وجرائم تدعمها تيارات قومية بصنفيها الكردي والعروبي وحركات اسلامية متطرفة تتبع دولة الفقيه الايراني ولا ننسى الدور الخبيث الذي يلعبه الملك السفيه السعودي كما قال احد الكتاب (الله يذكره بالخير) , لكي لا ننتقد طرفا دون غيره  .
عندما فتح نابليون بونابارت مصر في 1798 وخلال فترة قصيرة نقل مصر من العصور الوسطى الى مصافي العصور الحديثة وجعل من مصر دولة لازالت تجني ثمار ذلك الفتح العظيم رغم وجود بعض الثغرات والشطحات والاخطاء رافقت تواجد الفرنسيين في مصر , انبرى السلاطين الاتراك ليعلنوا النفير العام والجهاد المقدس ضد الكفار متباكين على الاسلام وامة المسلمين , ليستجيب المتحمسون لخطابهم في الشام والحجاز او كردا في العراق كأمثال بير رجب الزيباري الذي منحه السلطان أربعين أقجة ذهبية من خراج الموصل على حساب المساكين الفقراء من اهل الموصل في حينه وكانوا يصطادون القطط والكلاب ليأكلوها .
لعل الساسة الاتراك الحاليون قد استرجعوا ذكريات الماضي التليد أبان سيطرة الدولة العثمانية , ولعل السيد اردوغان او عبدالله غول يريدون أن يسترجعوا وينتهجوا سياسات السلطان سليم الثالث او السلطان عبد الحميد وغيرهم من السلاطين الذين كانوا يتابكون على الاسلام  كل ذي مرة .
الوقت غير الوقت والزمان غير الزمان والشعوب هي غير الشعوب على ما كانت عليه أبان سيطرة المد القومي والخلافة الاسلامية على زمام الامور في عهد دولة الرجل المريض , فتركيا وجهودها هذه رغم وجود حراك ومظاهرات في دول من قبل مجموعات متحمسة لحماس الارهابية والاسلام ستذهب ادراج الرياح في ظل وجود أزمات اقتصادية تعصف بدول اوربية على مرمى حجر من تركيا التي بات سياسيوها مغترين ومعجبين بانفسهم وبخطاب اسلامي وقومي متشنج .
تركيا على عتبة الوقوع في ازمة اقتصادية وسياسية كبيرة ولست هنا لاتنبأ بالغيب والغيب لا يعلمه الا الله وحده , ولا سامح الله أن كارثة طبيعية كبيرة قد تعصف بتركيا فستقع تركيا في أزمة كبيرة لا خروج منها ولا طائل , في وقت أغتر الساسة الاسلاميون الاتراك بعد بعض التحسن في الاقتصاد التركي وسكونه في ظل هذه الازمات الاقتصادية التي تعصف بالعالم .
تبعات هذا التشنج التركي سوف يكون تأثيره عكسيا وسلبيا جدا عليها وقد ظهرت نتائجه السيئة باحداث وجرائم تقوم بها جماعات اسلامية متطرفة في مناطق مختلفة من العالم , ومنها تركيا التي ستعاني بدون شك من تداعيات هذا الدعم لحركات أصولية , قد تستغلها أطراف أرهابية وحركات تمرد داخل تركيا وخارجها لتحقيق مصالح ومكاسب او لخلخلة الوضع الامني على الاقل .
لعل الساسة الاتراك قد أصيبوا بشيزوفرينيا أو جنون الفصام بعد أن فقدوا بعض الأمل في الولوج رسميا الى الاتحاد الاوربي , أو لعل ساسة الاتراك قد يسيرون على خطى دونكيشوت الذي صارع طواحين الهواء بسيف مكسور وبحصان وجسم هزيل وهو يتصور أنه قائد لمجتمعه ومخلصها وان الناس تحسبه كذلك , حتى صرعته أحدى شفرات أذرع احدى الطواحين ووقع عن حصانه الهزيل لا يعرف ما حدث .
 ستقع تركيا في النهاية ضحية بين هوس الجنون  الاسلامي والاغترار بقيادة الامة الاسلامية الهزيلة من جديد , مدفوعة بخطاب اسلامي متطرف وساسة طغاة , ورب قائل يقول ان هناك منظمات اوربية ومدنية ساندت وشاركت في كسر الحصار فما قولك في ذلك ؟  فأقول هنا نعم أن هناك نيات صادقة من البعض في مساعدة فقراء ومحتاجي القطاع المحاصر وقد أكون أنا منهم ( المحامي الامريكي رامزي كلارك ايضا دافع وترافع لصالح المجرم صدام اثناء محاكمته والولايات المتحدة هي من انبرت لمشروع تحرير العراق ) ولكن ان يأتي كسر الحصار على حساب انتفاع وتقوية حركات تدعم الارهاب وتنشر التطرف فهذا هو الغير المقبول , وهناك مبادرات أوربية لايجاد حل للازمة .
 فلو ترك الحبل على غاربه لحركات متطرفة كحماس والقاعدة وحزب الله وخطابهم الديني وغيرها من الحركات فلن نجني سوى الخراب والدمار على حساب الفقراء والمساكين , ولابد في بعض ألأحيان من وجود قوة قاهرة تفرض السلم فرضا متمثلة بالدول الديمقراطية كافة ومنها اسرائيل  .

 

مواضيع ذات صلة (25)
محمود غازي سعدالدين من سن سنة إرهابية فعليه وزرها .. 25 نيسـان, 2010, 09:25:15
محمود غازي سعدالدين أنفلونزا الخنازير وأنفلونزا المؤامرة !! 28 آب, 2009, 17:59:15
محمود غازي سعدالدين المرأة بين سندان المحرمات ومطرقة العشيرة (الجولة الثانية) 28 آب, 2009, 17:57:21
نكبة النكبات ورؤية قواسم مشتركة 15 أيار, 2017, 01:08:30
قواسم مشتركة بين العبقري المبدع والمريض النفسي 28 نيسـان, 2016, 07:01:31
المنطقة المغاربية.. قواسم مشتركة تفرقها الصراعات السياسة 20 حزيران, 2017, 13:02:31
محمود غازي سعد الدين البرلمانيون سكارى وما هم بسكارى !!! 01 أيلول, 2009, 16:31:26
محمود غازي سعد الدين إيران بين الديمقراطية والتطرف .. 30 آب, 2009, 16:36:39
محمود غازي سعد الدين: خذ الحكمة من أفواه المجانين . 24 آذار, 2010, 17:07:58
محمود غازي سعد الدين ماذا بعد حجب المواقع ألإباحية ؟؟ 30 آب, 2009, 16:39:39
محمود غازي سعد الدين ضحايا ألإرهاب يبحثون عن براءتهم 28 آب, 2009, 17:55:16
محمود غازي سعد الدين العقلانية والتسامح في قراءة التأريخ.. 01 أيلول, 2009, 17:00:05
محمود غازي سعد الدين الدراما التركية ودور تركيا الجديد 01 أيلول, 2009, 17:03:56
محمود غازي سعد الدين المرأة بين سندان المحرمات ومطرقة العشيرة 01 أيلول, 2009, 17:05:27
محمود غازي سعد الدين: ألاعتراف بإبادة ألأرمن تأشيرة دخول تركيا للإتحاد الأوربي . 24 آذار, 2010, 16:49:06
محمود غازي سعد الدين طيور الجنة أم طيور الجحيم .. 01 أيلول, 2009, 17:01:44
الغارديان: امريكا وايران لهما مصالح مشتركة في العراق 18 حزيران, 2014, 07:03:20
يونس محمود يتطلع لقيادة العراق لمونديال روسيا 27 كانون الثاني, 2015, 19:00:54
العراق.. "تنظيم الدولة" يعاود حصار سنجار 23 تشرين الأول, 2014, 01:05:10
المغرب وحصار قطر 30 حزيران, 2017, 19:02:42
كاريكاتير: تطرف 09 آذار, 2016, 19:06:10
غزة.. حرب وحصار وإعادة إعمار 22 كانون الأول, 2014, 22:00:40
أحياء حمص.. قصف وحصار وتهجير 19 آذار, 2017, 19:06:20
"#بكفي_حصار".. غزة وحصار السنوات العشر 04 نيسـان, 2016, 13:05:00
مأزق الحوثيين وحصار هادي المستقيل 30 كانون الثاني, 2015, 07:01:08
لحظة إنقاذ أطفال من بين ركام مدرسة في المكسيك
قطار في مومباي يحمل مفاجأة غير سارة للواقفين
"بلا قيود" مع اسلام البحيري الباحث في التراث الاسلامي
صدمة بعد مقتل معارضة سورية وابنتها في ظروف غامضة في اسطنبول
السعوديون يشيدون بـ"بطل" أنقذ طفلا من أعلى سلالم متحركة
لماذا تحتفل السعودية باليوم الوطني في 23 سبتمبر/أيلول؟
عشرة أشياء يجب أن يتجنبها زائر دبي
تعرف على الحزب الذي يستغل "الإسلاموفوبيا" في الانتخابات الألمانية؟
لماذا نسرف في الإنفاق أثناء السفر في العطلات؟
من هم الأيزيديون الذين ارتكب تنظيم الدولة بحقهم "جرائم حرب"؟
كتاب جديد يصف الاعتداء العنصري على مدرسة ترولهاتان
المحكمة العليا تخفف الحكم على اثنين من المتهمين في تفجيرات يوتبوري
رفع دعوى ضد ثلاثة مدراء في شركة تيليا سونيرا للإتصالات
تأهيل السياسي يبدأ من المدرسة
أميركا تدرس علاقتها العسكرية بميانمار بسبب مأساة الروهينغا
دراسة إسرائيلية: مصالحة حماس وفتح بطريقها للفشل
لجنة الحقوق بقطر تدعو لفصل الملف الإنساني عن الأزمة
العثمانيون أعادوا للقدس دورها كمركز حضاري
تحذير من غزو بعوض قاتل لمعظم الأراضي الأميركية
رئيس دورتموند قلق من مستوى أندية ألمانيا
مقترح بتقليص أندية الكالتشيو
أليغري وكونتي ينافسان زيدان على لقب الأفضل
السياسة تهدد أولمبياد 2018 الشتوي
تعرف على أعداد ومناطق توزع الأكراد
معركة الحويجة: القوات الحكومية العراقية تصل إلى وسط بلدة الشرقاط
أوبر تخسر ترخيص العمل في لندن
"المشهد" مع زياد دويري
واحد من كل أربعة أطباء من المولودين خارج السويد يجتازون اختبار الكفاءة
رفع دعوى ضد ثلاثة مدراء في شركة تيليا سونيرا للإتصالات
تأهيل السياسي يبدأ من المدرسة
رئيس حكومة كتالونيا يعلن خططا لضمان الاستفتاء
ألومنيوم في اللقاحات.. التقرير المزعج
استخدام تقنية جديدة لدراسة النمو المبكر للإنسان
"قبلات من موروروا".. وثائقي جزائري مناهض للتجارب النووية
معرض الكتاب الدولي بإسطنبول يحتفي بالأدب العربي
أوركسترا البحرين تعزف النشيد الإسرائيلي بحضور ولي العهد
30 دقيقة من التمارين اليومية تبعد الوفاة المبكرة
برشلونة وجيرونا.. ديربي "كتالوني" كروي بطعم سياسي
نابولي ويوفنتوس.. صراع محتدم على صدارة الكالتشيو
الملكي لمداواة الجراح والبرسا لمواصلة التألق